1. عملية ترقية في الانتظار. يمكن الوصول للمنتدى في وضع التصحيح فقط.
    اكتمال الترقيه
  2. ملصقات للواتس اب و آي مسج ، اكثر من ٥٠٠٠ ملصق سهل الاستخدام. لتحميل التطبيق
  1. نورا الشمرى

    نورا الشمرى سيدة جديدة

    يُعد العلاج بالبروتون نوعًا جديدًا من العلاج بالإشعاع يستخدم في علاج مرض السرطان والأورام الخبيثة، حيث تنتج البروتونات السريعة في جهاز مسرع دوراني أو مسرع دوراني تزامني ثم توجه إلى الورم للقضاء على الخلايا السرطانية، وبصفة عامة، يستخدم البروتون في علاج الأورام السرطانية الصلبة المحصورة في مناطق معينة بالجسم، أو الأورام القريبة من الأجزاء والأعضاء المهمة بالجسم مثل العينين والمخ والحبل الشوكي.

    ومن أمثلة الأورام القابلة للعلاج بالبروتون أورام الجهاز العصبي المركزي مثل الحبل الشوكي، والأورام الغضروفية، والأورام السحائية الخبيثة، وسرطان العين مثل الميلانوما العنبية والأورام الدموية وأورام الثدي والرئتين السرطانية، وتشمل أنواع الأورام الأخرى التي يمكن علاجها بالبروتون سرطان الرئتين وسرطان الكبد والبروستاتا، وسرطان الرأس والرقبة، بما في ذلك سرطان التجويف الأنفي والجيوب الأنفية، كذلك يستخدم الأطباء البروتون في علاج أورام المخ غير السرطانية وسرطان العظام والأنسجة الرخوة بالحوض والعمود الفقري.

    كذلك تفيد تقارير مركز روبرتس للعلاج بالبروتون، إمكانية استخدامه بفاعلية في علاج سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان عنق الرحم وسرطان الثدي وسرطان الجهاز الهضمي، بما في ذلك سرطان القولون والكلى والبنكرياس والمريء، ومن الممكن للطبيب أن يستخدم العلاج بالبروتون كطريقة علاج محتملة لسرطان الأطفال، والسرطانات القابلة للارتجاع، والسرطانات التي لا يمكن للجراحة إزالتها بالكامل من الجسم.

    تكون المعالجة بالبروتون مفيدة بشكل خاص في علاج الأورام ذات الحدود الواضحة والتي لا يحدث فيها انتشار للورم بمناطق أخري بالجسم، ويشبه العلاج بالبروتون نظيره بالأشعة السينية، ولكنه ينطوي على بث مباشر للبروتونات إلى مواقع الأورام بدلًا من تعريضها للأشعة السينية.

    وتؤكد التقارير والنتائج التي خرجت من المراكز المتخصصة في هذا النوع من العلاج، أن معدلات البقاء لمدة خمس سنوات بعد العلاج - في الحالات التي لم ينتشر فيها الورم إلى أجزاء أخري من الجسم - بلغت 95%، وأصبح هذا النوع من العلاج متاحًا في الولايات المتحدة وألمانيا بشكل خاص، حيث يتم استخدامه في بعض المراكز المتخصصة بالجامعات مثل مركز إم دي اندريسون ومركز جامعة ميريلاند بالولايات المتحدة ومركز جامعة هايدلبيرج بألمانيا.

    وحول العلاج بالبروتون؛ يقول الخبراء إنه شكل دقيق من أشكال الإشعاع لعلاج الأورام الصلبة والمترجمة. على عكس تقنية الأشعة السينية (الفوتون)، تقدم البروتونات جرعة إشعاعية قصوى تتوقف عند موقع الورم، وهذا يمكّن أطباءنا من استهداف الخلايا السرطانية بدقة متناهية، مع الحفاظ على الأنسجة الطبيعية السليمة والنظيفة في باقي أنحاء الجسم، ويمكن استخدام العلاج بالبروتون بالتزامن مع علاجات أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي، كما يمكن استخدامه في الحالات التي لا تصلح فيها التدخل الجراحي.

    كيف يعمل العلاج بالبروتون؟

    هناك فرق كبير بين العلاج الإشعاعي القياسي (بالأشعة السينية) والعلاج بالبروتون، إذا أُعطي بجرعات كافية، فإن تقنيات الإشعاع بالأشعة السينية ستتحكم في العديد من أنواع السرطان، ولكن، بسبب عدم قدرة الطبيب على مطابقة نمط التشعيع مع السرطان بشكل كافٍ، قد تتلقى الأنسجة السليمة جرعة مماثلة ويمكن أن تتلف، وبالتالي، يتم استخدام جرعة أقل من المطلوب في كثير من الأحيان للحد من الأضرار التي لحقت الأنسجة السليمة وتجنب الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.

    وتكمن قوة البروتونات في إمكانية استخدام جرعات أعلى من الإشعاع للسيطرة على السرطان وإدارته مع الحد بشكل كبير من الضرر الذي يلحق بالأنسجة السليمة والأعضاء الحيوية، ويتيح فهم كيفية عمل البروتونات للمرضى والأطباء نظرة ثاقبة على طريقة العلاج السائدة هذه وبشكل أساسي البروتونات، وهي شكل متفوق من العلاج الإشعاعي، وتتكون جميع الأنسجة بصفة أساسية من جزيئات وذرات كلبنات بنائها، وفي وسط كل ذرة نواة ويدور حول كل نواة مجموعة من الاليكترونات سالبة الشحنة.

    وعندما تمر الجزيئات المشحونة بالطاقة، مثل البروتونات أو أشكال أخرى من الإشعاع بالقرب من الإلكترونات المدارية، فإن الشحنة الإيجابية للبروتونات تجذب الإلكترونات سالبة الشحنة إلى خارج مداراتها، وهذا ما يسمى بالتأين الذي يغير من خصائص الذرة ويترتب على ذلك تغيير طبيعة الجزيء الذي توجد داخله الذرة.

    ويمثل هذا التغيير الحاسم أساس الجوانب المفيدة لجميع أشكال العلاج الإشعاعي، ويسبب التأين، الإضرار بالجزيئات داخل الخلايا، خاصة الحمض النووي أو المواد الجينية، مما يؤدي لتدمير وظائف خلايا معينة، خاصة القدرة على الانقسام أو التكاثر.

    كما تتطور الإنزيمات مع الخلايا وتحاول إعادة بناء المناطق المصابة من الحمض النووي، ومع ذلك، إذا كان الضرر الناجم عن الإشعاع واسعًا جدًا، تخفق الإنزيمات في إصلاح الإصابات بشكل كافٍ، بينما تمر كل من الخلايا الطبيعية والسرطانية بعملية الإصلاح هذه، فإن قدرة الخلية السرطانية على إصلاح الإصابة الجزيئية تكون في كثير من الأحيان أقل شأنًا، ونتيجة لذلك، تحافظ الخلايا السرطانية على مزيد من الضرر الدائم والموت الخلوي اللاحق مما يحدث في مجموعة الخلايا الطبيعية. ويسمح ذلك بتدمير انتقائي للخلايا السيئة أو الخبيثة التي تنمو بين الخلايا الجيدة.

    ويعمل كلًا من العلاج القياسي بالأشعة السينية وحزم البروتون على مبدأ تدمير الخلايا الانتقائية، ولهذا تكمن الميزة الرئيسية لمعالجة البروتون عن الإشعاع التقليدي، في إمكانية توزيع الطاقة للبروتونات وتوجيهها وترسبها تبعًا لأحجام الأنسجة التي يحددها الأطباء، في نمط ثلاثي الأبعاد من كل شعاع يستخدم، وتوفر هذه القدرة قدرًا أكبر من التحكم والدقة، وبالتالي، إدارة متفوقة للعلاج.

    https://bookinghealth.ae/blog/خيارا...9462-العلاج-بالبروتون-علاج-متقدم-للسرطان.html

مشاركة هذه الصفحة